Slider
قوائم

دعوا المرأة تعمل … الحالة الاقتصادية للنشاط النسوي

ترجمة وإعداد: هالة الحسن

في حزيران / يونيه الماضي، أقرت المملكة العربية السعودية الحقوق القانونية للمرأة، مما شكل نهاية لواحدة من أبرز الأمثلة على التمييز بين الجنسين في العالم. وقد أشيد بعملية إزالة الحظر باعتباره انتصاراً، في بلد يحد من حريات المرأة بشكل منهجي. ولكن بالنسبة للمسؤولين السعوديين، فإن انعكاس هذه السياسة يرتبط بالاقتصاد أكثر من الاهتمام بحقوق المرأة. في السنوات الأخيرة، حتى البلدان المحافظة ثقافياً، مثل المملكة الخليجية، بدأت تدرك أنها لا يمكن المضي قدماً إذا تركوا نصف رأس المال البشري وراءهم.

وقد دافع المدافعون عن حقوق المرأة منذ زمن طويل عن المساواة بين الجنسين كقضية أخلاقية. لكن في الاقتصاد العالمي الحديث، يعتبر القضاء على العقبات أمام المشاركة الاقتصادية للمرأة ضرورة استراتيجية. وتؤكد مجموعة متزايدة من الأدلة على العلاقة الإيجابية بين مشاركة المرأة في القوة العاملة والنمو الشامل. وفي عام 2013، خلصت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي إلى أن وجود اقتصاد أكثر توازناً بين الجنسين يمكن أن يعزز الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تقدر بنحو 12% في بلدان منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي. وقد أصدر صندوق النقد الدولي تنبؤات مماثلة للبلدان غير الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، مشيراً إلى أن زيادة مشاركة المرأة في الاقتصاد ستحقق مكاسب الناتج المحلي الإجمالي بنحو 12% في الإمارات العربية المتحدة و 34% في مصر. ووفقاً لما جاء في تقرير أعده معهد ماكينزي العالمي لعام 2015، فإن سد الفجوات بين الجنسين في مكان العمل يمكن أن يضيف ما يقدر بنحو 12 تريليون دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي بحلول عام 2025.

ومع ذلك، لا تزال الحواجز القانونية التي تحول دون حق المرأة في الانتخاب الاقتصادي قائمة في كل منطقة من مناطق العالم، سواء في الاقتصادات المتقدمة النمو أو في البلدان النامية. ووفقاً للبنك الدولي، تواجه المرأة قيوداً على الوظائف القائمة على نوع الجنس في 155 بلداً، بما في ذلك القيود المفروضة على مسألة امتلاك العقارات، ومتطلبات الموافقة الزوجية على العمل، والقوانين التي تمنعها من توقيع العقود أو الحصول على الائتمان. في العديد من الدول، لا تزال المرأة محظورة على الوظائف التقليدية للذكور أو تواجه حدوداً لعدد ساعات العمل. وفي روسيا، لا يمكن للمرأة أن تبحث عن عمل في 456 مهنة من النجارة إلى قيادة مترو الأنفاق. وتحظر الأرجنتين على النساء دخول مهن “خطيرة”، مثل التعدين، وتصنيع المواد القابلة للاشتعال، وتقطير الكحول. ويمنع القانون الفرنسي النساء من شغل وظائف تتطلب حمل 25 كيلوغراماً (حوالي 55 رطلاً). وفي باكستان، لا تستطيع المرأة تنظيف الآلات أو تعديلها.

ويمكن تفهم تشكيك العديد من الاقتصاديين والمحللين بإمكانية التغيير. لكن، وإدراكاً للضرورة الاقتصادية، يدفع القادة في جميع أنحاء العالم من أجل الإصلاح. وفي العامين الماضيين وحدهما، قام 65 بلداً بسنّ ما يقرب من 100 تغيير قانوني لزيادة الفرص الاقتصادية للمرأة.

قالت إيفانكا ترامب، مستشارة والدها، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في ورشة عمل نسائية: “إن إطلاق العنان الكامل لقوة المرأة في اقتصادنا سيخلق قيمة هائلة، ولكنه يجلب أيضاً السلام والاستقرار والازدهار الذي تشتد الحاجة إليه في العديد من المناطق”. بيد أن التقدم سيتطلب أكثر من مجرد الخطاب النبيل. ولتحقيق خطوات حقيقية في إضعاف الإمكانيات الاقتصادية للمرأة، سيتعين على الولايات المتحدة أن تستخدم ميزانيتها الدولية وميزانياتها الخارجية لدفع الإصلاح القانوني، ليس فقط في الداخل، بل أيضاً في البلدان في جميع أنحاء العالم التي لا تستطيع فيها المرأة المشاركة الكاملة في الاقتصاد.

زخم للاصلاح

الحالة الاقتصادية لإزالة القيود المفروضة على المشاركة الاقتصادية للمرأة واضحة. ففي المملكة العربية السعودية، على سبيل المثال، تكسب المرأة أكثر من نصف جميع شهادات الكليات والدراسات العليا ولكنها لا تشكل سوى 20% من القوى العاملة. وهذا يعني أن الإمكانيات الاقتصادية لحوالي ثلث السكان لا تزال غير مستغلة.

تواجه المرأة قيوداً على الوظائف في 155 بلداً، وحتى في البلدان التي يقل فيها التفاوت بين الجنسين كثيراً عن المملكة العربية السعودية، سعى القادة إلى تحفيز النمو الاقتصادي من خلال تيسير مشاركة المرأة. ففي التسعينيات، ألغى المشرعون الكنديون ما يسمى بعقوبة الزواج، وهي نتاج قانون ضريبي أدى إلى انخفاض دخل أصحاب الدخل الثانوي عن طريق مطالبة الأزواج بدفع معدلات أعلى مقارنة بدافعي الضرائب الفرديين.

وفي اليابان، وضعت أجندة “المرأة النسوية” التي وضعها رئيس الوزراء شينزو آبي للعاملات في مركز استراتيجية النمو في البلد من خلال زيادة استحقاقات رعاية الطفل وتحفيز الإصلاحات الملائمة للأسرة في مكان العمل. وفي بنغلاديش، يسعى وزراء الحكومة إلى دفع عجلة التنمية الاقتصادية من خلال زيادة مبادرات البنية التحتية، مثل جلب الكهرباء إلى المناطق الريفية.

وتقلل هذه المشاريع من عبء العمل غير مدفوع الأجر عن طريق جعل العمل المنزلي أقل استهلاكاً للوقت، مما يفسح المجال أمام العمل مدفوع الأجر خارج المنزل. وتشهد البلدان التي اتبعت هذه الإصلاحات بالفعل نتائج إيجابية. في الهند، بعد أن غيرت دولتان قوانين الوراثة في عام 1994 لمنح المرأة نفس الحق في وراثة ممتلكات الأسرة كالرجل، أصبحت النساء أكثر عرضة لفتح حسابات مصرفية، وبدأت أسرهن في التمتع بقدر أكبر من الاستقرار المالي، وفقاً لدراسة أجراها البنك الدولي في عام 2010.

وبالمثل، ففي إثيوبيا، ومنذ أن ألغت الحكومة شرط حصول المرأة على موافقة زوجها من أجل العمل خارج المنزل، في عام 2000، دخل عدد كبير من النساء قوة العمل وحصلن على عمل بدوام كامل، من ذوات المهارات العالية – وبالتالي أفضل أجراً. وبعد خمس سنوات، كانت النساء في المناطق الثلاث التي نفذت فيها السياسة لأول مرة أكثر احتمالية للعمل خارج منازلهن بنسبة 28%، ومن المرجح أن تزيد نسبة النساء اللواتي يشغلن وظائف في وظائف أخرى بنسبة 33% عن النساء في أماكن أخرى من البلد، وفقاً لتحليل للبنك الدولي.

ولا تؤدي هذه الإصلاحات إلى زيادة دخل المرأة فحسب، وإنما تؤدي أيضاً إلى إحداث أثر مضاعف، حيث أن النساء أكثر احتمالاً لاستثمار إيراداتهن في صحة أطفالهن وتغذيتهم وتعليمهم.

لكن، وعلى الرغم من هذه الفوائد الواضحة، لا تزال وتيرة التغيير بطيئة جداً. فقد قاتلت النساء السعوديات منذ ثلاثة عقود قبل تحقيق إلغاء حظر القيادة. وحتى بعد هذا الانتصار الذي تحقق بشق الأنفس، سيستمر نظام الوصاية السعودي شديد التقييد في منع النساء من فتح حساب مصرفي، أو بدء أعمال تجارية معينة، أو الحصول على جواز سفر، أو السفر إلى الخارج دون إذن من قيود نسبية للذكور، يمكن القول بأنها أكثر، وهو أمر هام في الحد من مشاركتهن الاقتصادية الكاملة من الحظر المفروض على القيادة. ووفقاً للبنك الدولي، فإن 90% من اقتصادات العالم لا تزال لديها قانون واحد على الأقل يعرقل الفرص الاقتصادية للمرأة. وعلى الرغم من التحسينات السريعة في وضع المرأة في مجالات أخرى، انخفضت معدلات وفيات الأمهات بشكل ملحوظ على مدى العقدين الماضيين، وأغلقت الفجوة بين الجنسين في التعليم الابتدائي تقريباً خلال نفس الفترة الزمنية، وقد انخفضت مشاركة المرأة في قوة العمل فعلاً من 52% إلى 50% على الصعيد العالمي بين عامي 1990 و 2016، ويرجع ذلك جزئياً إلى القدرة على تحمل هذه القيود القانونية ومساعدة المرأة على النجاح.

في عام 2009، عينت إدارة أوباما أول سفير أمريكي لقضايا المرأة العالمية لقيادة الجهود الأميركية على هذه الجبهة. وفي عام 2011، استضافت الولايات المتحدة الاجتماع الوزاري الأول لمنتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ بشأن المرأة في الاقتصاد، الذي أدى إلى التزامات تاريخية بتعزيز إدماج المرأة في مكان العمل، بما في ذلك من خلال الإصلاح القانوني. وفي عام 2014، عملت الولايات المتحدة مع قادة مجموعة العشرين لوضع هدف طموح لزيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة بنسبة 25 في المائة خلال العقد المقبل، وهو هدف من شأنه أن يضيف ما يقدر بنحو 100 مليون امرأة إلى قوة العمل العالمية.

وينبغي لإدارة ترامب أن تدعم هذه المبادرات وأن تضع سياسات جديدة من شأنها أن تحفز المرأة اقتصادياً في جميع أنحاء العالم. وعلى الرغم من أن الإدارة تعرضت لانتقادات مبررة لتقويض حقوق المرأة في مجالات الصحة والتعليم وغيرها من المجالات، فإنها تعترف بأهمية المشاركة الاقتصادية للمرأة. وفي تموز / يوليه، وضعت واشنطن موارد دبلوماسية ومالية لتطوير مبادرة تمويل المشاريع الخاصة بالمرأة، وهي شراكة مع البنك الدولي والبلدان الأخرى التي ستستفيد من تمويل قدره بليون دولار لتحسين فرص حصول المرأة على رأس المال.

في نهاية المطاف، مشاركة المرأة الاقتصادية يحسن المجتمعات ويدفع بمعدلات النمو. ولتوليد عائدات حقيقية يمكن استثمارها في تنظيم المشاريع النسائية، على الإدارة الحالية اعتماد نهج أكثر شمولاً. ولن يتم الوصول إلى رأس المال إلا إذا تم إلغاء الحظر القانوني لدخول المرأة في علاقات تجارية أو شغل مناصب متاحة للرجال.

وينبغي أن تبدأ الولايات المتحدة بربط المساعدة الإنمائية بالتقدم المحرز للمشاركة الاقتصادية للمرأة، وهي استراتيجية من شأنها أيضاً أن تحافظ على التزام الإدارة بكفاءة الإنفاق العام. بعض المنظمات تفعل ذلك بالفعل. فعلى سبيل المثال، تقوم مؤسسة تحدي الألفية، وهي وكالة معونة تمولها الحكومة الأمريكية، بتقييم الوضع القانوني للمرأة في بلد معين عند اتخاذ قرارات بشأن ما إذا كان ينبغي تقديم المساعدة وتقييم العوامل بما في ذلك قدرة المرأة على توقيع عقد أو تسجيل نشاط تجاري، واختيار مكان السكن، والسفر بحرية، والعمل كرئيس للأسرة، والحصول على عمل دون إذن.

ويضطلع صندوق النقد الدولي بالفعل ببرنامج تجريبي يتضمن تقييمات للمساواة القانونية في عملية استعراض الأوضاع في 20 بلداً تتلقى قروضاً من صندوق النقد الدولي. وينبغي أن يوسع نطاق هذه السياسة لتشمل جميع البلدان المتلقية، وأن يصبح هذا النهج ممارسة موحدة في المؤسسات المالية متعددة الأطراف الأخرى أيضاً، بدءاً من المصارف الإنمائية الإقليمية ودون الإقليمية.

وأخيراً، ينبغي لواشنطن أن توجه الانتباه إلى الحواجز القانونية المستمرة التي لا تزال تعرقل المرأة الاقتصادية والفرص والنمو الاقتصادي الأوسع نطاقاً. ويمكن أن تبدأ وزارة الخزانة الأمريكية والدوائر الحكومية بالإفراج عن ترتيب سنوي للبلدان، على غرار تقرير وزارة الخارجية الأمريكية بشأن الاتجار بالأشخاص. وستؤدي هذه العملية إلى زيادة الوعي وخلق المنافسة وتحفيز الإصلاحات على الصعيد القطري. ومن المؤكد أن الإصلاحات القانونية ليست سوى خطوة واحدة على طريق تحقيق التكافؤ بين الجنسين في الاقتصاد العالمي.

وعلى كل حال، يجب تنفيذ الإصلاحات في السياق الثقافي الذي أدى إلى انتشار التمييز في المقام الأول. ولن يعزز تعزيز المساواة على الورق بالضرورة حالة المرأة عملياً. والتقدم الحقيقي يتطلب الإنفاذ، الذي يعرض تحدياته الخاصة. ومع ذلك، فإن إزالة الحواجز القانونية التي تحول دون المشاركة الاقتصادية للمرأة أساسية. وبدون هذه الإصلاحات، لا يمكن للمرأة أن تقيم حقها في المنافسة في السوق. وتبين البحوث أن الإصلاحات القانونية يمكن أن تعجل بالتغيرات المجتمعية الأوسع نطاقاً، لا سيما عندما تقترن بمبادرات التعليم المجتمعي.

ففي السنغال، على سبيل المثال، أدى الحظر المفروض على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، مقترنا بحملة إعلامية، إلى انخفاض معدل الممارسة بسرعة أكبر مما كان عليه الحال في البلدان المماثلة التي ظلت فيها قانونية. ومن خلال تشجيع الإصلاحات القانونية ودعم الجهود الشعبية لتغيير المعايير، يمكن للولايات المتحدة أن تحسن بشكل ملموس المشاركة الاقتصادية للمرأة. ولدى المضي قدماً في هذا البرنامج، يجب على واشنطن ألا تستجيب للناجعين الذين يدّعون أن تعزيز المساواة بين الجنسين يشكل إمبريالية ثقافية. وتتجاهل هذه التأكيدات انتشار الجماعات المحلية التي تقاتل من أجل إدماج المرأة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في المملكة العربية السعودية، حيث تقوم النساء بحملات من أجل الحق في القيادة منذ أن قامت 40 امرأة شجاعة لأول مرة بمظاهرة في أوائل التسعينيات. ويتجاهل هؤلاء النقاد أيضاً الحالة الاقتصادية المقنعة لإدماج المرأة، التي تغلف بالفعل التغيير في جميع أنحاء العالم.

 

المصدر:

https://www.foreignaffairs.com/articles/2017-12-12/let-women-work?cid=nlc-fa_twofa-20171214

خاص “شبكة المرأة السورية”

اترك رد

مواضيع ذات صلة