الرئيسية / الأخبار / مهرجان أمستردام لاحقاق العدالة والمساواة

مهرجان أمستردام لاحقاق العدالة والمساواة

هولندا – نور السعدي

“Gelijk=Anders Festival” هو مهرجان سنوي يقام في هولندا -امستردام عن الحق والعدالة والمساواة، تدعمه منظمات نسوية وسياسية ومنظمات حقوق الانسان. أسس في بكين ووقعت على بنوده 189 دولة. وهو نشاط سنوي مستمر منذ عشرين عاماً، بعد اجتماع بكين التأسيسي لمؤتمر المرأة العالمي. بعدها وحتى الآن كانت هولندا هي الراعية والمنسقة لجدول أعمال بكين، الذي يبحث مشكلة التطرف والعنصرية والإقصاء،  والتنوع الجنسي، وتنظيم المشاريع النسائية ودور الرجال والفتيان في تحقيق المساواة في الحقوق والفرص في الممارسة العملية … الخ

ويشارك عادة في هذا النشاط كثير من المنظمات المهتمة بحقوق الانسان وتمكين المرأة والمنظمات النسوية والسياسية وغيرها. وقد سنحت لي فرصة المشاركة في هذا الاحتفال عبر منظمة “وومن اون ويب/ويف” التي كان لها (حضور ومشاركة مهمة وحققت السبق الأول في استعمال الدرون (طائرة بدون طيار) في ايصال الادوية من دولة لأخرى) وتسنى لي حضور معظم فعاليات المهرجان والتي كان للعرب فيها نصيب مهم. فمنذ البداية أطل/اطلت الشابة المصرية / الشاب التي رأت نفسها كرجل أفضل ورضت وتفاخرت بهذا. ثم الشخصية القوية السورية علا رمضان التي نقلت تجربتها كناشطة مدنية حيث أتاح لها  اعتقالها المؤقت في أقبية أحد أفرع الأمن لتصبح أقوى وأكثر تمكيناً وانتاجاً, وصولاً إلى الشخصية الليبية الجميلة هاجر الشريف التي سلطت الضوء على النقاط البيضاء في ليبيا في غمرة كل الاحداث السوداء. ولا ننسى الصحفية المصرية سحر رمزي التي كانت تلتقي بعوائل الشابات والشبان بهولندا ممن ذهبوا للجهاد في سوريا واقتفاء أثر هذا المغناطيس بينهم وتفكيكه بالتعاون مع ذويهم كما قالت.
وقد نقلت وسائل الاعلام حدث تطيير الادوية عبر الدرون (طيارة صغيرة بدون طيار) لنقل الادوية الخاصة لتنظيم الاسرة والاجهاض الآمن عابرة لحدود بولونيا التي لاتزال مقيد عليها خدمات الوصول الى الاجهاض الآمن, وقد تم كل شيء بنجاح. وعاد الجميع الى ديارهم يحلمون ! بينما لا أزال أمنع عني الكوابيس العابرة من الشرق.

شاهد أيضاً

الفتيات اللاجئات والاغتصاب خلال رحلة الهجرة

هالة الحسن يعد العنف الجنسي من المخاطر التي تتعرض لها النساء المهاجرات عبر شمال أفريقيا …

اترك رد