الرئيسية / ثقافة

ثقافة

  في مهبِّ الرِّيحِ

منتهى شريف    يَركضُ الأطفالُ حاملينَ طائراتِهم الورقيَّة الملوَّنَة, فيحرِّكونَ بأصابِعِهِم الَّصغيرةَ وخيطانِهم لوحةَ السَّماء, ويعيُدونَ رسمها وتشكيلَها بِطريقَتِهم، مناورين ببراءتهم الشَّمسَ تارة ًوالغيمَ تارةً أخرى. لازالت لهدايا العيد قُدسية عندَ أغلبِ النَّاسِ هُنا, وَرَغم أنَّها باتت أَصغَر حَجما ًوأغلى ثمناً، لكن  استمرار وجودِها رغمَ الحربِ وفقرِ الحرب هو بِمثابةِ دعوةٍ للاحتفال بالفرح وإعلان للوجود والاستمرار . بدأت أقدامهم تتسارع مسابقة …

أكمل القراءة »

سكت الحصان مات القاتل!

بشار عبود تناهى إلى سمع الفارس الذهبي أن أحد جنوده الأوفياء في مدينة حماة أقدم على جريمة إعدام حصان عربي أصيل بتقديمه وليمة سهلة لأسدين يتضوران جوعاً. جن جنون الفارس لدى سماعه الخبر، لا سيما وأن الحصان المغدور سبق أن حقق معه أحد أهم البطولات التي أضافت إليه لقب الفارس الذهبي الأحب إلى قلبه بين جميع ألقابه الأخرى. بدأت الإشاعات …

أكمل القراءة »

أمهات

منتهى شريف المكانُ يكتظُّ بالنَّاسِ، والأنفاسُ تزفرُ هاربةً من ضجيجِ الخوفِ، وحدها العيونُ الباحثةُ عن الأمانِ تتشابهُ بنظراتِها, معَ اختلافِ اللهفة وطرقِ البحثِ عن كيفية الاستمرارِ في هذهِ الحياة. كانت أمُّ حبيب هناك مع ابنتها, عندما فاجأتها صورة, كان قد وضعها أحد أبنائها على حالته في “الوتس آب”.  قامت بأكثرِ من اتصالٍ  لتطمئن,َ ثم َّ خرجت مسرعةً, بعد أن رنَّ …

أكمل القراءة »

ياشمس ياشموسه  

منتهى شريف  تسلل مصطفى صاعداً للسطحِ, واقترب من الحافة الشرقية, محاولاً أن يلمس وجهها بأصابعه الصغيرة, وبدأ يناديها راجياً: “يا شمس ياشموسه بعرف إنك رح تساعديني…” “أنا بدي  إمي تبطل زعلانة, وأبي  يحبني شوي”. وأضاءت عيناه, وهو ينطق بآخر أمنياته للشمس: “… وبدي… بدي بوط رياضة… أحمر وقوي”. كان قد توحد مع المدى الممتد أمامه,عندما جاءه من بعيد صوت والده …

أكمل القراءة »

“لمن هذه؟” … انتبه إنهم يشيرون لـ”امرأة”

د. صباح ضميراوي كان البرد شديداً هذا اليوم، فالشتاء رمى ثقله بقوة منذ أيام. ترى كيف سيكون الطقس غداً، حيث ستكون جولة جمانة الخارجية الأولى، ولديها يوم ملئ بالعمل والمخاطر؟ ماذا ستلبس كي يبدو منظرها مقبولاً على حواجز المتشددين؟ من المؤكد أنها ستختار أحد الثياب الفضفاضة، ولن تضع على وجهها أي شي. فكرت أن تعبس عند المرور على الحواجز، وأن …

أكمل القراءة »

الترمل ومزاياه

سلوى زكزك الكثيرات يحسدن أمل. فهي أرملة شابة, جميلة ورشيقة, تهتم بمظهرها العام وخاصة شعرها اللامع دوماً. أنجبت أمل  ابنتين وصبي, تزوجت الفتاتان  بعمر مبكر لأنهما لم تكملا تعليمهما وباتتا عبئاً على أرملة شابة تعيش  على الحسنات والأعطيات حتى تمكنت من إيجاد عمل كمستخدمة في شركة خاصة. أنجبت الفتاتان وصارت أمل جدة فتية, تتضرج وجنتاها باللون الأحمر عندما يقول الجميع  …

أكمل القراءة »

السقوط في الخوف

منتهى شريف أبعد حازم الغطاء عن وجهه فجأة ناظراً بشرودٍ في فراغ الغرفة، ونطق بما كان يزاحم أفكاره ويبدد سلام روحه، فأنطلق سؤاله ليخرق سكون الليل كرصاصة في نهاية فيلم لم يبدأ بعد. ” ياترى … نحنا لازم نعرف بالسيّاسة ؟” كان رفاقه  في تلك اللحظة  قد استسلموا لنومٍ ضجر في الغرفة التي حَصلوا عليها بعد جهدٍ جهيد في الطابق …

أكمل القراءة »

سحر حويجة تكتب عن “المرأة السورية في ظل النزاع”

سحر حويجة تعتبر الحروب أحد أشكال العنف السياسي، يتولد عنها مباشرة، أشكال متعددة ومختلفة من أشكال العنف الأخرى لكن لا يوزع الموت بالتساوي في الحروب ، بل ضحايا الحروب  من الرجال أكثر من النساء، باعتبارهم الطرف الرئيسي في القتال، وعليه في محصلة أي حرب، بالأخص الطويلة منها  نجد تأثيرها الكبير على التوزيع الديمغرافي للسكان من حيث الجنس ، وما لذلك من التأثير …

أكمل القراءة »

ذاكــــرة الـــورق

منتهى شريف كانت تقلب بالمحطات عندما صادفت وجهه أمامها, اقتربت من الشاشة غير مصدقة. “إنّه هو! ” ، صرخت. كانت الكاميرا تنتقل بين وجهه الساكن وحركة أصابعه التي تمسك بقلم الرصاص وتمرره على الورق بسلاسة وبتركيز شديد، ثم وبخطوط رشيقة ومع انحناءة الخطوط ونحت اضاءتها بالابهام، يصبح الوجه مفعماً بالحياة وبالمشاعر، ثم على زاوية الورقة ينحت توقيعه بحركة سريعة وبحركة …

أكمل القراءة »

كل سوري على قيد الحياة هو معجزة

نبال العلو “الله كريم بكرا يكون أحسن” … بهذه العبارة يطمئن العامل زميله وقد قرر إنهاء ساعات انتظارهما تحت جسر المطار في بيروت، والتي امتدت من الصباح الباكر حتى الثانية عشرة ظهراً، مع أمل دائم متجدد أن يقع اختيار زبون ما عليهما أو على واحد منهما لإنجاز عمل أو مصلحة يريدها. هذا الزبون من أعمال المياومة التي يعيش هؤلاء العمال …

أكمل القراءة »