Slider
قوائم

هل ينكسر السقف الزجاجي قريباً؟

ترجمة وإعداد: هالة الحسن

أعاد الناخبون الأمريكيون مؤخراً تشكيل وجه الكونغرس، مما دفع بتمثيل المرأة فيه إلى ما يقرب من 25٪ لأول مرة في التاريخ. وتأتي هذه الانتصارات بعد ارتفاع غير عادي في المرشحات الإناث هذا العام، حيث فازت 22 امرأة بترشيح حزبهن لمجلس الشيوخ، وأعلنت أكثر من 475 امرأة عن الترشح لمجلس النواب.

ويعتبر عدد النساء اللواتي انتخبن هذا العام أكثر من ضعف اللاتي انتخبن في ما يسمى “عام المرأة” في عام 1992، مما ضاعف عدد النساء في الكونغرس.

من المؤكد أن تصاعد نشاط المرأة يشكل عاملاً حاسماً في الزيادة الكبيرة للمشاركة السياسية للمرأة، حيث حققت موجة من النساء تاريخاً في الانتخابات النصفية الأمريكية مؤخراً، حيث فازت بأكبر عدد من المقاعد في التاريخ، فالنساء سيشكلن 23٪ على الأقل من مجلس النواب الأمريكي، بعد أن كان 19,3٪ في عام 2018. وهذا يحرك مركز الولايات المتحدة في الترتيب العالمي للتمثيل البرلماني النسوي من 104 إلى 77 من أصل 193 دولة. وشملت فئة النساء المرشحات اللواتي تم انتخابهن أول امرأتين مسلمتين في الكونغرس، حيث فازت الأمريكية من أصول فلسطينية، رشيدة طليب، بانتخابات التجديد النصفي في الكونغرس عن ولاية ميشيغان لتصبح أول مسلمة تدخل مجلس النواب الأمريكي، بينما فازت الأمريكية من أصل صومالي، إلهان عمر، بانتخابات التجديد النصفي في الكونغرس عن ولاية مينيسوتا لتصبح ثاني مسلمة تدخل مجلس النواب.

تعكس نتائج التجديد النصفي في الولايات المتحدة اتجاهاً عالمياً نحو مشاركة سياسية أكبر للنساء: البرازيل والمكسيك وتونس وأفغانستان، على سبيل المثال، جميعهن قد سجلن أعداداً قياسية من المرشحات في الانتخابات هذا العام.

تأثير وجود المرأة

في جميع أنحاء العالم، تتنافس النساء على المناصب السياسية كما لم يحدث من قبل، ويتحدثن ضد التحرش والتمييز، ويفزن بمقاعد على الطاولة. وتشير مجموعة متزايدة من الأدلة إلى أن هذا الارتفاع في عدد النساء القياديات يمكن أن يؤثر على الأجندة السياسية هنا في واشنطن وفي العواصم حول العالم، لأن زيادة تمثيل المرأة السياسي ليس مجرد مسألة عدالة – بل هو أيضاً ضرورة إستراتيجية.

لنأخذ لبنان، على سبيل المثال، حيث تم تسجيل 113 امرأة  كمرشحات في الانتخابات البرلمانية الربيع الماضي – أكثر من ثمانية أضعاف زيادة على 12 امرأة مسجلة في عام 2009. في المكسيك، شاركت ما يقرب من 3000 امرأة في يونيو/حزيران في المكسيك. وأسفرت الانتخابات في وقت سابق من هذا العام عن انتخاب أول عمدة أنثى في مكسيكو سيتي – وتحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين في البرلمان.

في سريلانكا، أدى تعديل عام 2016 لقانون الكوتا المحلي إلى تنافس (17000) امرأة على مقاعد في انتخابات فبراير 2018، والتي فازت فيها (2000) مرشحة – وهي زيادة مذهلة بنسبة 2،340٪ مقابل 82 امرأة تم انتخابهن في عام 2011. وها هي حكومة إثيوبيا توافق على أول رئيسة للبلاد هي السيدة سهلى ورق زودي، وتنتج أول حكومة متوازنة بين الجنسين في تاريخها.

دعم المساواة

يرتبط التنوع بين الجنسين في القيادة بأداء أعلى، ونتائج سياسية مطورة، ومجتمعات أقل فساداً. كما تظهر الأبحاث أن إدراج المرأة في جداول القيادة يعزز الاستقرار. ووجدت إحدى الدراسات أنه عندما يزداد التمثيل البرلماني للمرأة بنسبة 5 في المائة، يقل احتمال تعرض البلد لأزمة دولية في مجال العنف بخمسة أضعاف، ويقل خطر عودة الصراع. داخل البلدان، مع ارتفاع نسبة النساء في البرلمان، فإن احتمالية قيام الدولة بانتهاكات لحقوق الإنسان – مثل التعذيب والقتل والسجن السياسي والاختفاء – تنخفض أيضاً. في الواقع، في رواندا في مرحلة ما بعد الصراع، حيث نصف البرلمانيين من النساء، دعم المشرّعون عمليات صنع القرار الشاملة التي عززت جهود الاستقرار والمصالحة المحلية.

ومن المرجح أن تدعو النساء المشرعات لسياسات تدعم المساواة، والأطفال، والرعاية الاجتماعية. ففي النرويج، على سبيل المثال، ارتبط تمثيل المرأة في المجالس البلدية بتغطية أكبر لرعاية الطفل، بينما في الهند، كان من المرجح أن تستثمر المجالس القروية التي تقودها النساء في مياه الشرب. كما أن البرلمانات التي تحظى بنصيب أكبر من النساء من المرجح أن تشرع قوانين تعزز مساواة المرأة، بما في ذلك الأحكام الخاصة بالتصدي للعنف المنزلي والتحرش الجنسي. في روسيا، عبرت المشرّعات النساء الخطوط الحزبية لزيادة إجازة الأمومة وفرض عقوبات على العنف ضد المرأة.

السقف الزجاجي

لكن من جهة أخرى، فإن انتخاب النساء لن يؤدي دائماً إلى تحقيق هذه النتائج، حيث لن تكون جميع القائدات الإناث مسالمات أو متعاونات أو مدافعات عن سياسات تدعم المساواة بين الجنسين؛ فالنساء، بعد كل شيء، ليسن مجموعة متجانسة. يُعلّم التاريخ أن الزعماء الإناث من غولدا مائير إلى مارغريت تاتشر أخذن بلادهن إلى الحرب ولم يقمن بأي شيء – إن كان هناك شيء – لمعالجة احتياجات النساء أو الدفاع عن تكافؤ الفرص. وهناك تحديات تواجه المرأة عندما تُنتخب لأول مرة لمنصب قيادي. ويمكن للمؤسسات التي يسيطر عليها الذكور تاريخياً أن تعزز الحذر السياسي بدلاً من تغيير السياسات.

تشير الأدلة المتوفرة لدينا حتى الآن إلى أنه، في العموم، تشجع القيادة النسائية الاستقرار والمساواة والحزبية – وهي قيم غالباً ما تكون قليلة في المناخ السياسي اليوم. وعندما تشكل النساء كتلة حرجة – حوالي 25 إلى 30٪ – من المجالس التشريعية، فإنهن أكثر عرضة لتحدي الاتفاقيات القائمة وتحويل الأجندات السياسة. وبغض النظر عن النتيجة السياسية، من المرجح أن تنمو هذه الفئة الجديدة من القيادات النسائية. بينما تنافس النساء وتفوز بالانتخابات في جميع أنحاء العالم، فإنهن يتحدىن المعايير التقليدية لما يبدو عليه القائد – ويقمن بحثّ المزيد من النساء على الترشح للمناصب.

في الواقع، فإن العديد من النساء اللواتي خضن الانتخابات الأمريكية، والانتخابات الأخيرة حول العالم يستشهدن بشجاعة النساء اللواتي يركضن أمامهن – الفوز أو الخسارة – كحافز لإلقاء قبعاتهن في الحلبة. في الولايات المتحدة وأماكن أخرى، قد يظل السقف الزجاجي سليماً في الوقت الحالي، ولكن شقوقه آخذة في الاتساع – وعندما ينكسر، فإن الجميع سوف يكسب.

المصدر:

https://edition.cnn.com/2018/11/09/opinions/year-of-woman-goes-global-bro-vogelstein/index.html

 

اترك رد

مواضيع ذات صلة