Slider
قوائم

كيف يعود الحد من تزواج القاصرات بالفائدة على الجميع؟

إعداد وترجمة: رهف موسى

قبل بضعة أسابيع، وجدت نفسي في مملكة بوتان الجميلة، وشاركت في اجتماع مائدة مستديرة رفيع المستوى عبر الأقاليم لإنهاء العنف ضد الأطفال. وركز الاجتماع على كيفية معالجة الممارسات الضارة التي تؤثر على الأطفال – بما في ذلك زواج الأطفال – وكيف يمكن للقيادات المجتمعية والدينية المساعدة في تغيير المعايير الاجتماعية.

حضرت الاجتماع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف ضد الأطفال، مارتا سانتوس بايس، وحضره ممثلون من المؤسسات الإقليمية في جميع أنحاء آسيا وأوروبا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية. وقد أتاحت فرصة للمناقشات الغنية حول الدروس من مختلف السياقات، وبينت كيف أن بعض جوانب زواج الأطفال وحمل المراهقات تبدو متشابهة بشكل مدهش عبر بلدان مختلفة مثل غواتيمالا وتايلاند وسيراليون.

مشكلة مستعصية

جاءت المناقشات في الوقت المناسب، حيث شهدنا مؤخراً بعض الأخبار الجيدة عن زواج الأطفال، فقد أعلنت منظمة اليونيسف أنه تم تجنب 25 مليون زواج طفل على مدى العقد الماضي، مما يثبت أن زواج الأطفال ليس مشكلة مستعصية. وعلى الرغم من الأخبار الجيدة، فإن التقدم كان متفاوتاً، وحوالي واحدة من كل خمس بنات في جميع أنحاء العالم يتزوجن قبل سن 18.

كان هذا الاجتماع موضع ترحيب كبير، فزواج الأطفال هو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان، مع آثار مدمرة على حياة الفتيات والنساء في جميع أنحاء العالم. إنه في صلب العديد من تحديات التنمية التي نريد التغلب عليها في العالم، وهو مرتبط بنصف أهداف التنمية المستدامة.

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) إن انتشار زواج الأطفال يتناقص عالمياً حيث تشهد العديد من البلدان انخفاضاً كبيراً في السنوات الأخيرة. وعموماً، انخفضت نسبة النساء اللواتي تزوجن كأطفال بنسبة 15 في المائة في العقد الأخير، من 1 من كل 4 إلى 1 من كل 5.

وشهدت جنوب آسيا أكبر انخفاضاً في زواج الأطفال في جميع أنحاء العالم في السنوات العشر الماضية، حيث انخفض خطر زواج الفتيات قبل عيد ميلادهن الثامن عشر بأكثر من الثلث، من حوالي 50 في المائة إلى 30 في المائة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التقدم في الهند. ومن بين أسباب هذا التحول زيادة معدلات تعليم الفتيات والاستثمارات الحكومية في المراهقات والرسائل العامة القوية حول عدم شرعية زواج الأطفال والأذى الذي يسببه.

قالت أنجو مالهوترا، كبير مستشاري اليونيسف لشؤون النوع الاجتماعي: “عندما تُجبر الفتاة على الزواج كطفلة، فإنها تواجه عواقب فورية وحياة طويلة. حرمانها من إنهاء دراستها المدرسية يزداد، بالإضافة إلى احتمالات سوء المعاملة من قبل زوجها والمعاناة من المضاعفات أثناء الحمل. وهناك عواقب اجتماعية ضخمة، وارتفاع مخاطر دورات الفقر بين الأجيال. بالنظر إلى التأثير الذي يغير حياة فتاة صغيرة، فإن أي تخفيض هو أمر مرحب به، لكن لدينا طريق طويل لنقطعه”.

ووفقاً للبيانات الجديدة الصادرة عن اليونيسف، فإن العدد الإجمالي للفتيات المتزوجات في مرحلة الطفولة يقدر الآن بـ 12 مليون فتاة في السنة. وتشير الأرقام الجديدة إلى انخفاض عالمي متراكم قدره 25 مليون زيجة أقل مما كان متوقعاً في ظل المستويات العالمية قبل 10 سنوات. مع ذلك، ومن أجل إنهاء الممارسة بحلول عام 2030 – الهدف المحدد في أهداف التنمية المستدامة – يجب أن يتم تسريع التقدم بشكل كبير. وتشير التوقعات إلى أن أكثر من 150 مليون فتاة إضافية ستتزوج قبل عيد ميلادهن الثامن عشر بحلول عام 2030. وجاء في الدراسة التي استندت إلى إحصائيات للأمم المتحدة، أنه بحلول عام 2050، يحتمل أن تكون (1,2) مليار فتاة قد أجبرن على الزواج دون سن 18.

ممارسة مدمرة

في جميع أنحاء العالم، ما يقدر بـ(650) مليون امرأة على قيد الحياة اليوم تزوجن كأطفال. وفي الوقت الذي قادت فيه جنوب آسيا الطريق لخفض زواج الأطفال على مدى العقد الماضي، فإن العبء العالمي لزواج الأطفال يتحول إلى جنوب الصحراء الكبرى الإفريقية، حيث يجب زيادة معدلات التقدم بشكل كبير لتعويض النمو السكاني. ومن بين عرائس الأطفال المتزوجات حديثاً، يوجد الآن ما يقرب من 1 من بين 3 في جنوب الصحراء الكبرى الإفريقية، مقارنة بواحد من كل 5 في العقد الماضي.

البيانات الجديدة تشير أيضاً إلى إمكانية التقدم في القارة الأفريقية. ففي إثيوبيا – التي كانت ذات يوم من بين البلدان الخمسة الأولى لزواج الأطفال في جنوب الصحراء الكبرى الإفريقية – انخفض معدل انتشار هذه  الظاهرة المرضية بمقدار الثلث في السنوات العشر الأخيرة.

وقالت مالهوترا: “منع زواج الأطفال يمنح الفتيات فرصة لتحقيق إمكاناتهن. ونظراً لتعهد العالم بإنهاء زواج الأطفال بحلول عام 2030، علينا أن نضاعف الجهود بشكل جماعي لمنع سرقة طفولة ملايين الفتيات جراء هذه الممارسة المدمرة”.

تظهر أرقام اليونيسف الجديدة أن زواج الأطفال ليس مشكلة مستعصية، حيث من الممكن خفض هذه الأرقام، لضمان مستقبل أكثر إشراقاً للفتيات أنفسهن، بالإضافة إلى مجتمعاتهن واقتصاداتهن. ومع ذلك، فإن الأخبار ليست كلها إيجابية، حيث لا يزال هناك 12 مليون فتاة يتزوجن كل عام حول العالم – أي حوالي خمس البنات من جميع أنحاء العالم يتزوجن قبل سن 18 سنة.

كان التقدم متفاوتاً عبر المناطق والبلدان. وفي الوقت الذي شهدت جنوب آسيا تراجعا ملحوظاً – خاصة في الهند – لا تزال هناك أجزاء كثيرة من المنطقة لا تزال معدلات زواج الأطفال فيها مرتفعة بشكل ثابت. ولم تشهد أجزاء أخرى من العالم، مثل أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، أي انخفاضات على الإطلاق، على الرغم من أن ما يقرب من ربع الفتيات دون سن الثامنة عشر هناك متزوجات أو مرتبطات. العالم يشهد اتجاهات مقلقة في الأوضاع الهشة، مع تزايد تقارير عن زواج الأطفال في أوقات النزاعات أو الأزمات المرتبطة بالمناخ.

تمكين الفتيات

في العام الماضي، قدرت دراسة أجراها البنك الدولي والمركز الدولي للبحوث المتعلقة بالمرأة أن زواج الأطفال يمكن أن يكلف تريليونات الدولارات في العالم بحلول عام 2030. وقد وجدت الدراسة أن زواج الأطفال يزيد الخصوبة الكلية للنساء بنسبة تتراوح بين 17 و 26 في المائة، يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الحكومات فيما يتعلق بتوفير الخدمات الأساسية. يواجه الأطفال المولودين لأمهات مراهقات مخاطر صحية وغذائية أكبر من أطفال الأمهات الأكبر سناً، مما يؤدي إلى تكاليف كبيرة على الأسر والحكومات. وترتبط تكاليف زواج الأطفال أيضا بحقيقة أن العرائس الأطفال أقل احتمالاً لإكمال تعليمهن من البنات اللواتي يبقين غير متزوجات. ويسهم التحصيل التعليمي المنخفض في ارتفاع معدلات عنف الشريك الحميم، وانخفاض المعرفة بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، وانخفاض المكاسب في قوة العمل. في الواقع، تقدر الدراسة أن زواج الأطفال يساهم في خسائر في الدخل تصل إلى حوالي 9٪ (في المتوسط ​​عبر 15 دولة) للنساء اللواتي يتزوجن كأطفال.

نحن بحاجة إلى المزيد من الأبحاث لفهم العوامل المحددة التي أدت إلى الانخفاض العالمي في أعداد زواج الأطفال، والأسباب الكامنة وراء الاختلافات الإقليمية والمحلية. ما يمكن أن نستخلصه بالفعل هو أن العديد من الدول التي شهدت انخفاضاً – بما في ذلك الهند وإثيوبيا – قد سخرت مواردها لمعالجة هذه الظاهرة. على سبيل المثال، قامت الحكومات الوطنية وحكومات الولايات في الهند، جنباً إلى جنب مع منظمات المجتمع المدني، بإجراء تدخلات متعددة لإبقاء الفتيات في المدرسة وخارج الزواج، ومعالجة بعض المعايير الاجتماعية التي تقلل من قيمة الفتيات والنساء. ومع ذلك، لا يزال لدى الهند أكبر عدد من العرائس الأطفال في العالم، لذلك تحتاج المناهج الفعالة إلى توسيع نطاقها بشكل كبير، والانتقال بها إلى بعض المناطق الريفية في البلاد حيث لم يتحقق سوى تقدم ضئيل. ويظهر تقرير توليفي صدر مؤخراً عن مركز الطفولة في مجلس السكان أنه لا يوجد حل عالمي “رصاصة” لإنهاء زواج الأطفال، وأننا بحاجة إلى مناهج شاملة تجمع بين أنواع مختلفة من التدخلات. على وجه الخصوص، يسلط التقرير الضوء على أن التركيز على تمكين الفتيات هو جزء أساسي من الاستجابة الفعالة.

تضافر الجهود

سيتطلب التعامل مع زواج الأطفال الإرادة السياسية والموارد المالية وغيرها، وتوفير الخدمات الصحية والتعليمية والخدمات المناسبة وفهم عميق للعوامل المحددة لزواج الأطفال في مختلف المجتمعات. إن العمل جنباً إلى جنب مع المجتمع المدني المحلي والمجتمعات المحلية والبنات نفسها أمر أساسي. من خلال مضاعفة جهودنا والعمل في شراكة عبر القطاعات والقارات، يمكننا خلق عالم خالٍ من زواج الأطفال حيث البنات والأولاد قادرون على تشكيل مستقبلهم الخاص.

التنمية المستدامة

كل عام تتزوج 15 مليون فتاة قبل عيد ميلادها الثامن عشر، حيث يعمل زواج الأطفال على استمرار الفقر وعدم المساواة وانعدام الأمن ويشكل عقبة أمام التنمية العالمية. أدى عدم الاهتمام بزواج الأطفال إلى تقويض تحقيق العديد من الأهداف الإنمائية للألفية (2000-2015). ومنذ ذلك الحين، تعلم المجتمع الدولي الكثير. لذلك فإن أكثر من 190 بلداً تبنت أهداف التنمية المستدامة (SDGS) وتلتزم بإنهاء زواج الأطفال بحلول عام 2030.

وللمرة الأولى، يهدف المخطط 5-3 إلى “القضاء على جميع الممارسات الضارة، مثل زواج الأطفال والزواج المبكر والزواج القسري”. هذا المخطط عبارة عن أداة مهمة لدفع العمل، ومساءلة الحكومات عن التزاماتها تجاه الفتيات، وتتبع التقدم المحرز في إنهاء زواج الأطفال على مستوى العالم، فإنهاء زواج الأطفال أمر مهم للغاية لتحقيق نصف أهداف التنمية المستدامة.

الهدف 1: لا للفقر

من المرجّح أن تكون العرائس الأطفال فقيرات وأن تبقى فقيرات، فالفتيات من العائلات الفقيرة أكثر عرضة بمرتين ونصف للزواج قبل سن 18 من البنات من العائلات الأكثر ثراء. إن زواج الأطفال يبقي الفتيات فقيرات عن طريق حرمانهن من الفرص والتعليم والوصول إلى العمل المدفوع الأجر. عندما تتاح للفتيات فرص الحصول على الفرص الاقتصادية، يمكنهن التخطيط لمستقبل أكثر رخاء لأنفسهن ولعائلاتهن ومجتمعاتهن.

الهدف 2: لا للجوع.

الهدف 3: الصحة الجيدة والراحة.

الهدف 4: التعليم الشامل والجيد.

الهدف 5: المساواة بين الجنسين.

الهدف 8: النمو الاقتصادي.

الهدف 10: تقليل عدم الكفاءة.

الهدف 16: السلام والعدالة والمؤسسات القوية.

معلومات أساسية

9/10

9 من أصل 10 بلدان لديها أعلى معدلات زواج الأطفال هي دول هشة أو هشة للغاية.

65٪

في اليمن، ارتفعت معدلات زواج الأطفال من 50٪ إلى 65٪ منذ بدء الصراع.

68٪

النسبة المئوية للفتيات اللواتي تزوجن قبل 18 سنة في تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى، وهما دولتان لديهما أزمات متكررة وكثير من اللاجئين والنازحين.

المصدر:

https://www.cfr.org/blog/decrease-child-marriage-good-everyone

https://www.girlsnotbrides.org/themes/sustainable-development-goals-sdgs/

https://www.unicef.org/infobycountry/media_102735.html

اترك رد

مواضيع ذات صلة