Slider
قوائم

عندما يكون الاعتقال سلاح حرب

محمد الراشد

شهدت سوريا في 2011 اندلاع ثورة شعبية طالبت بإسقاط نظام الأسد، كانت أكبر ضرائبها اعتقال النساء اللواتي يعتبرن الحلقة الأضعف، والتي مُورس عليهن أبشع أنواع التعذيب والاغتصاب والإخفاء القسري على خلفية نشاطهن أو نشاط أقربائهن، ولم يكن لديهن أي أمل في الخروج من المعتقلات وأقبية الموت إلا عبر تبادل المعتقلين والأسرى بين النظام والمعارضة.

يُشار الى أن بعض المعتقلات ليس لهن مشاركة فعلية بالثورة، لكنهن اعتقلن كأداة للضغط على ذويهن لتسليم أنفسهم، أو لأنهن شاركن في المظاهرات كردّة فعل على مقتل أو اعتقال أحد أفراد أسرهن، او وجود قرابة بينهن وبين المسلحين في فصائل المعارضة المسلحة أو النشطاء، أو لمجرد انتمائهن لمناطق خارجة عن سيطرة الأسد أو للمساومة عليهن مع المعارضة.

فضحت الناشطة الإعلامية “نور” ممارسات الأسد وزبانيّته في ديرالزور، وكانت منبراً للحرية والكرامة في الثورة. قالت والدتها إنها كانت تعمل باسم مستعار لكي لا يُكتشف أمرها وتُعتقل، كونها تتنقل بين مناطق سيطرة النظام ومناطق الجيش الحر لتقوم بتصوير انتهاكات الأسد ومعاناة المدنيين في ظل حصارٍ خانق وقصفٍ لا يميّز بين حجرٍ وبشر، حيث تم القبض عليها من قبل عناصر أمن الدولة أثناء تصويرها للعملية المذلة لبيع الخبز للمدنيين، ولم يشفع لها حذرها واسمها المستعار من الاختفاء خلف القضبان. تقول والدة “نور” إن مصير ابنتها لا يزال مجهولاً ومرهوناً للإشاعات التي هي أصعب من الموت ذاته، و أن حياة ابنتها قد انتهت.

أما الطفلة “منار” ذات السادسة عشر ربيعاً، فقد خرجت بأولى مظاهرةٍ لها في دمشق لكنها لم تكن تعرف أنها مظاهرتها الأولى والأخيرة، والتي ستجعلها جسراً ومنارةً للأجيال القادمة ليهتدوا بنورها الى طريقٍ مليءٍ بالحرية والكرامة التي افتقدها الشعب السوري لعقودٍ عديدة في ظل نظامٍ مجرمٍ حقير.

وقالت شذى شقيقة منار: “طلبت منار من والدتنا السماح لها بزيارة صديقتها لتدرس معها، وقمت أنا بإيصالها الى منزل صديقتها وبقيت أنتظرها الى أن تنتهي ونعود، ولكن نداء الحرية كان أقوى من واجب الدراسة، حيث سمعنا صوت المتظاهرين، وإذ بها تركض مسرعةٍ الى المظاهرة وشاهدتها وهي تهتف وقد أعطاها أحد المتظاهرين لافتة، لكن لم تلبث أن جاء الأمن لفض المظاهرة، فأسرعت لإحضارها الا أن قدرها كان أسرع مني، فقد رأيتها في المقعد الخلفي لسيارة الأمن الذي اعتقلها وعددٍ آخر معها وكانت هذه آخر نظراتي لها. حيث إنني لن أنسى تلك الضحكة البريئة والمليئة بالسعادة كطفلةٍ حصلت على لعبتها الأولى.

”ومنذ ذلك الوقت ونحن نسأل عنها جميع الفروع الأمنية ولم نستطع الوصول اليها أو معرفة أي معلومة عنها، على الرغم من أننا دفعنا مبالغ طائلة الا أن الجميع كان يستغلنا دون أي نتيجةٍ تذكر”.

أما بالنسبة لأم سالم التي كانت ضحية اعتقال متعسّف وظالم، فقد قالت: “نزحت من إدلب إلى حماه هرباً من ويلات الحروب أنا وأطفالي الخمسة، في الشهر السابع من العام 2013 وعند وصولنا إلى حاجز مدخل المدينة التابع لنظام الأسد، تم توقيفنا من قبل عناصر الحاجز وسألوني عن زوجي فقلت لهم لم يغادر المدينة فأنزلونا من الباص وبدأوا باستجواب أطفالي الصغار، الى أن أخبروهم أن والدهم مقاتل في الجيش الحر.

“وعلى الفور أمر الضابط المسؤول باعتقالي وأطفالي طالباً مني التواصل معه زوجي لتسليم نفسه عندها سيتم إطلاق سراحي أنا وأطفالي، لكن زوجي رفض تسليم نفسه خوفاً من غدر النظام والإبقاء علينا جميعنا بالسجن، الا أنه وبعد مرور نحو ثلاثة أشهر سلّم زوجي نفسه للأمن بعد ضمانات من طرف ثالث بإطلاق سراحي أنا وأطفالي، ومنذ ذلك الوقت وأنا لا أعلم شيئاً عن زوجي إن كان حياً أم تمت تصفيته في أقبية السجون”.

إذلال النساء لانتزاع اعترافات الرجال

يهدف النظام من اعتقال النساء إلى تفكيك الحاضنة الاجتماعية للثورة، وتحطيم المجتمع وهدمه بشكل درامي يؤدي للقضاء على الثورة وعدم تكرارها مستقبلا، حيث إن اعتقال النساء من أعقد المواضيع وأكثرها تشابكاً في الثورة السورية. وغالباً ما يكون التعذيب ليس لانتزاع الاعتراف منها بل لنشر الخوف والرعب بين المعتقلات، أو من أجل الانتقام من الثوار الذين أذاقوه الويلات.

ولا يوجد آليّة واضحة في التعامل مع المعتقلة، فقد يتمّ إطلاق سراحها من المعتقل أو تقدّم للمحاكمة وقد تُرحّل إلى أحد السجون المدنيّة، حيث يتمّ وضعها مع المحتجزات المتهمات لقضايا دعارة ومخدّرات وغيرهنّ من مرتكبات الجرائم الجنائية، ويتمّ تسلطيهنّ عليها لإزعاجها وإقلاقها.

إن وجود مئات آلاف المعتقلين والمعتقلات في سجون الأسد هي كارثةٌ حقيقيّة، ستترك شروخاً قد لا تندمل بسهولة، بل ستتعمق هذه الجروح إذا كانت المعتقلة امرأة، وستواجه معتقلاً من نوعٍ آخر على مدى سنوات عمرها القادمة، وتترك آثارها النفسيّة والتربويّة على أجيالٍ كثيرةٍ قادمة، لم تعش المأساة، لكنّها ستتحمّل تبعاتها.

خاص “شبكة المرأة السورية”

اترك رد

مواضيع ذات صلة