Slider
قوائم

رويا محبوب: معالجة الفجوة بين الجنسين في عالم التكنولوجيا

هالة الحسن

في اليوم العالمي للفتاة، نود أن نحتفل بإحدى الفتيات الأيقونات: رويا محبوب، أول رئيسة تنفيذية للتكنولوجيا في أفغانستان. تعمل رويا على فتح الأبواب أمام الجيل القادم من القيادات النسائية في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة من خلال التوجيه، وتدريب فريق الروبوتات الفتيات الأفغانيات، وصندوق المواطنين الرقميين غير الربحي.

في عام 2013، سميت مجلة تايم رويا محبوب واحدة من أكثر 100 شخصية مؤثرة في السنة. وبعد فترة وجيزة، تم تسليم رسالة إلى منزل والديها في هيرات بأفغانستان. كان الأمر بسيطاً إلى حد ما – “توقفي، أو سنقتلك.” لكن رويا لم يكن غريباً عنها التغلب على التهديدات والحواجز.

ورغم أن حقوق المرأة في أفغانستان قد تحسنت منذ سقوط نظام طالبان القمعي قبل 12 عاماً، ما زال العديد من الأفغان يعتقدون أن المرأة يجب أن تعمل فقط في المنزل، ورعاية أسرتها، حيث تعد أفغانستان واحدة من أكثر الأماكن تحدياً للفتيات في العالم التي تعاني من الرغبة في التعلم. ومع ذلك، فُتنت رويا بالتكنولوجيا وعزمت على متابعة شغفها. التحقت بدورات الكمبيوتر واستمرت للحصول على شهادتها في علوم الكمبيوتر من جامعة هرات. وفي عام 2010، شاركت في تأسيس شركة  Citadel Software Company ACSC، حيث استخدموا شركتهم لجلب المزيد من النساء إلى سوق التكنولوجيا المتنامي في أفغانستان، من خلال توظيف قوة عاملة تبلغ 70٪ من النساء. يعمل موظفوها على تطوير برامج وقواعد بيانات للشركات الخاصة والوزارات الحكومية ومنظمة حلف شمال الأطلسي. لجعل هذه الوظائف في متناول النساء الأفغانيات، ويستطيع خمسة من الموظفين العمل من المنزل.

تغيير الصورة النمطية

في سن الثالثة والعشرين، لم تكن رويا أول رئيسة تنفيذية تقانية في أفغانستان فحسب، بل كانت أيضاً بطلة تعمل على تمكين الجيل القادم من القيادات النسائية الأفغانية.

وبذلك تحدت رويا محبوب هذه النظرة وعملت كرائدة للتكنولوجيا بطرق جديدة ذكية لتغيير هذه الصورة النمطية الثقافية المستمرة.

وخطط محبوب أكثر طموحاً، حيث يقتصر الوصول العام إلى الإنترنت في أفغانستان على مقاهي الإنترنت الحضرية، التي غالباً ما تكون غير مريحة أو غير آمنة للنساء. الأمر الذي لم يعجب محبوب، لذا تعمل حالياً على بناء 40 صفاً مجانياً في جميع أنحاء أفغانستان لتمكين أكثر من (160) ألف طالبة من الاتصال بالعالم. كما أسست موقع مدونات متعددة اللغات وموقعاً للفيديو لإعطاء هؤلاء النساء منبراً لإخبار قصصهن. وقد نشرت ما يقرب من 300 من المدونات الطالبات على الموقع، مما جعلهن يغيرن الطريقة التي يرى بها العالم أفغانستان … وكيف ترى الفتيات والنساء الأفغانيات أنفسهن.

معالجة الفجوة بين الجنسين في التكنولوجيا

في الوقت الذي يبدو فيه اليوم نجاح رويا استثنائياً، فإن الحواجز التي واجهتها ليست كذلك. واليوم، يستعد جيل من الفتيات لدخول  قوى عاملة تم تحويلها عن طريق التكنولوجيا والابتكار. ومع ذلك، تواجه الفتيات تحيزات وعوائق تعوق قدرتهن على الوصول إلى التعليم والتدريب الذي سيعدهن لمهن قائمة على التكنولوجيا. تشير الأبحاث إلى أن الفتيات يتم إقناعهن في سن مبكرة للاعتقاد بأنهن غير جيدات في مادة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات مثل الأولاد، ففي الكليات، 3 في المائة فقط من خريجي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جميع أنحاء العالم هم من النساء.

تترجم الفجوة بين الجنسين في تعليم الفتيات إلى الفرص الوظيفية الضائعة للنساء. لا تشغل النساء حالياً سوى 5 في المائة من المناصب القيادية في صناعة التكنولوجيا. وبدلاً من متابعة مهن في التكنولوجيا، يتم توجيه العديد من النساء إلى مهن أقل ربحاً. في البلدان النامية، غالباً ما ينتهي الأمر بالنساء للعمل في القطاع غير الرسمي، حيث تكون الأجور المنخفضة والاستغلال أمراً شائعاً. وهذا لا يحد من طموح الأفراد فحسب، بل يعوق أيضاً المساواة بين الجنسين والتنمية. في العقود القادمة، ومع تسخير التكنولوجيا لحل التحديات العالمية، سيتم إنشاء ملايين الوظائف الجديدة في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. ولتلبية هذا الطلب، تحتاج الفتيات والفتيان إلى فرص متساوية في الوصول إلى تعليم ومهن STEM.

بناء الفتاة الماهرة

ومع ذلك، وعلى الرغم من التحديات الكثيرة التي تواجهها، فإن الفتيات يعثرن على طرق لتحقيق أحلامهن، وتساعد القيادات النسائية مثل رويا في تمهيد الطريق. في عام 2012، أطلقت رويا صندوق المواطن الرقمي (DCF)، وهي مؤسسة غير ربحية مكرسة لمساعدة الفتيات في البلدان النامية على بناء محو الأمية الرقمية. وقد مرت أكثر من (9000) فتاة ببرامج تدريب مؤسسة التدريب. كما ترشد رويا العشرات من الشابات والمدربات في فريق روبوتات الفتيات الأفغانيات، الذي جذب الانتباه الدولي عندما حرموا من تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة وحُرموا تقريباً من المشاركة في مسابقة دولية للروبوتات في واشنطن العاصمة. لسنوات، كانت رويا تقوم بدورها في فتح الأبواب أمام الجيل القادم من القيادات النسائية. نأمل أن تكون جهودها على وشك الحصول على دفعة.

اليوم، في اليوم الدولي للفتاة، تكرّم الحكومات والدعاة حول العالم الفتيات وإنجازاتهن. يدعو موضوع هذا العام “With Her: A Girl GirlForce” القادة من جميع القطاعات إلى الاستثمار في الفتيات اليوم، حتى يتمكن من قيادة الغد.

خاص “شبكة المرأة السورية”

اترك رد

مواضيع ذات صلة