Slider
قوائم

تكنولوجيا حديثة ورخيصة في خدمة صحة المرأة

ترجمة وإعداد: هالة الحسن

كما سمح الهاتف المحمول والطاقة الشمسية للدول النامية بالقفز إلى مراحل متقدمة من التكنولوجيا، فإن التقدم في التكنولوجيا الطبية يمكن أن يوفر سهولة وصول الرعاية الصحية للأم والطفل في المناطق الفقيرة والريفية في جميع أنحاء العالم، وخاصة في البلدان النامية.

كل يوم، تموت 830 امرأة بسبب مضاعفات ناتجة عن الحمل أو الولادة (بناءً على بيانات 2015). والغالبية العظمى من هذه الوفيات يمكن تفاديها، وتحدث في المناطق التي تفتقر إلى الموارد الأساسية. معدلات وفيات الأمهات أعلى بشكل ملحوظ في البلدان الأفريقية، وجنوب وجنوب شرق آسيا، وأجزاء من أمريكا اللاتينية. بعبارة أخرى، توجد التكنولوجيا الطبية لمنع حدوث هذه الوفيات، ولكن في المقام الأول في الدول الأكثر ثراءً. وكما تعكس التقارير الأخيرة، لا يقتصر عمل الابتكارات التكنولوجية على توسيع نطاق وصول النساء في البلدان الفقيرة إلى إجراءات تشخيصية منقذة للحياة، لا سيما بالنسبة للسرطان، ولكن أيضاً للاحتياجات الصحية الأخرى. في حين لا يمكن لهذه الابتكارات أن تكون بمثابة عصا سحرية، إلا أنها يمكن أن تساعد في الحد من تدهور صحة النساء إلى حد ما.

لنأخذ حالة الموجات فوق الصوتية المحمولة. وبما أن العيادات الريفية في الصين لا تستطيع في كثير من الأحيان تحمل تكاليف وحدة الموجات فوق الصوتية في جنرال إلكتريك للرعاية الصحية، فقد صمم فريق من مهندسي جنرال إلكتريك نسخة محمولة غير مكلفة باستخدام كمبيوتر محمول مزود بمرفقات وبرامج خاصة. وفي الآونة الأخيرة، طورت مؤسسة “كلاريوس للصحة المتحركة” تقنية الموجات فوق الصوتية التي يمكن الوصول إليها من هاتف ذكي.

لا تعد الموجات فوق الصوتية المحمولة مهمة فقط بالنسبة لرعاية الأم، بل يمكن استخدامها أيضاً في الرعاية الصحية الطارئة، والخزعات ، والتخدير الموضعي – أي إجراء قد يستفيد من تصوير الجزء الداخلي لجسم المريض.

ومع وصول الموجات فوق الصوتية إلى العيادات البعيدة وغير الممولة تمويلاً كافياً، لن تتمكن المرأة من الوصول إلى رعاية أفضل للحمل فحسب، بل إلى العلاج الوقائي والتشخيص في الوقت المناسب وتحسين الرعاية في حالات الطوارئ.

كما تستخدم التكنولوجيا المتطورة، مثل الذكاء الاصطناعي، لتعزيز صحة المرأة. فقد طور الباحثون في جامعة لاهاي خوارزمية الذكاء الاصطناعي للمساعدة في التعرف على خلل التنسج العنقي، واستبدال المعدات باهظة الثمن اللازمة لإجراء اختبارات تقليدية مثل اختبارات مسحة عنق الرحم واختبارات فيروس الورم الحليمي البشري. ومن بين النساء اللائي شُخصن بسرطان عنق الرحم، يعيش 80 في المائة منهن في البلدان النامية، حيث تندر حالات الفحص الوقائي. يمكن لخوارزمية جامعة لاهاي تقديم عروض بتكلفة منخفضة للغاية وإنقاذ الأرواح.

ماموغرام متنقل

علاوة على ذلك، فإن الوصول في العيادات الريفية إلى صور الثدي بالأشعة السينية محدود للغاية؛ فهي باهظة الثمن وتدريب أطباء الأشعة نادر. والنتيجة هي أن 90٪ من النساء في العالم النامي لا يحصلن على تصوير الثدي بالأشعة، ويفتقدن التشخيص المبكر لسرطان الثدي. في حين أن 90 في المائة من النساء اللواتي شُخّص لديهن بسرطان الثدي في الولايات المتحدة يبقين على قيد الحياة لمدة خمس سنوات، فإن 66 في المائة فقط في الهند و 46 في المائة فقط في أوغندا يبقين على قيد الحياة بعد خمس سنوات من التشخيص. واستجابة لهذه الإحصائيات المروعة، قام باحثان في كلية الهندسة الطبية والعلوم الصحية بجامعة دريكسيل بتطوير iBreastExam، وهي أداة محمولة بالبطارية للكشف عن سرطان الثدي دون إشعاع. يتم توفير النتائج في غضون دقائق، من خلال التطبيق المحمول. وقد خفض الجهاز التكاليف بشكل كبير، إلى ما بين 1 و 4 دولارات لكل اختبار، مقابل 20 دولاراً لتكاليف الماموغرام في الهند.

عدم المساواة بين الجنسين

يمكن للهواتف المحمولة أيضا تحسين حصول المرأة على الرعاية الصحية. في ما يسمى ببرامج الصحة والصحة المتنقلة، يمكن استخدام الهواتف لإرسال رسائل تذكير للقاحات أو الفحوصات، وتقديم الاستشارات عن بعد، وتسهيل الوصول إلى العيادات الصحية، وتحسين الاتصال مع العاملين الصحيين المحليين، وتتبع المعلومات أثناء الحمل وبعده، مثل نمو الرضع. توصلت دراسة حول تطبيقات الرعاية الصحية لتكنولوجيا الهواتف المحمولة في المناطق الريفية في بنغلاديش إلى أنه في حين أن 80 في المائة من الأسر لديها واحد أو أكثر من الهواتف المحمولة، لكن 31 في المائة منها فقط تستخدم لأغراض الرعاية الصحية، وتقل احتمالات امتلاك المرأة للهاتف المحمول بنسبة 21 في المائة عن الرجل. وهذا يشير إلى أنه بالإضافة إلى جعل هذه الابتكارات التكنولوجية متاحة أكثر في البلدان الفقيرة، يجب معالجة عدم المساواة بين الجنسين (مثل الوصول إلى الهاتف الخلوي).

عدسة جنسانية

يمكن للتطورات في مجال التكنولوجيا الطبية أن تتغير في مجال الرعاية الصحية للنساء في المناطق الريفية والمناطق قليلة الموارد. ولضمان استفادة النساء من هذه التكنولوجيا، من المهم النظر ليس فقط في أوجه التقدم العلمية نفسها، ولكن أيضاً إلى أي مدى يتم توزيع الجندر على توزيع الوصول – كما هو الحال في الهواتف المحمولة في بنغلاديش. ومع اكتساب المزيد من النساء مهارات لدخول وظائف قطاع التكنولوجيا، يمكن أن يساعدن في سد الفجوة بين الطلب على العمالة الماهرة ونقص العمال المهرة في مجال التكنولوجيا. وبالإضافة إلى توفير فرص عمل للنساء، فإن دخول المرأة إلى التكنولوجيا يوسع من عدد التقنيين الذين يستطيعون وضع عدسة جنسانية لتعزيز الطرق التي يمكن بها استخدام التكنولوجيات الجديدة لتحسين صحة المرأة.

 

المصدر:

https://www.cfr.org/blog/new-affordable-technology-improving-womens-health-access

 

خاص “شبكة المرأة السورية”

اترك رد

مواضيع ذات صلة