Slider
قوائم

تقرير خاص عن المؤتمر التشبيكي السنوي لشبكة المرأة السورية

 غازي عنتاب – برلين

(23-24) – (25-26) تشرين الثاني – 2017

يعتبر المؤتمر التشبيكي السنوي أحد أهم النشاطات التي تقوم بها الشبكة سنوياً، والغاية منه التواصل مع المنظمات الأخرى والتخطيط لتنفيذمشاريع الشبكة، ووضع الخطط التشبيكية مع باقي المنظمات، كماتهدف عادة إلى التقاء أعضاء الشبكة ولجانها بشكل فيزيائي للتعرف والتواصل والعمل على تطوير آليات عمل الشبكة بكل مفاصلها.

ولهذا العام 2017، ومع الانتهاء مع المؤتمر الالكتروني للشبكة، وانتخاب لجنة المتابعة والتنسيق الجديدة، كان لابد من الإسراع في الانتهاء من الإجراءات اللازمة لعقد المؤتمر التشبيكي الفيزيائي، والذي الهدف منه الاستلام والتسليم بين اللجنتين، وطرح ما قامت به الشبكة خلال الفترة بين المؤتمرين، وكذلك استراتيجية الشبكة للأعوام القادمة.

وبسبب الأوضاع التي حكمت أوضاع السوريين وصعوبات الحصول على الفيزا أصبح من الصعوبة عقد مؤتمر  شامل في مكان واحد، لذلك تم التخطيط لعقد مؤتمرين في آن معاً في غازي عنتاب من جهة وبرلين من جهة أخرى.

كما كان هناك صعوبات أخرى تمَّ التغلب عليها، كالحجوزات قبل وقت قصير، مؤتمر الرياض 2 وحضور أعاء من الشبكة فيه (لينا وفائي – صبيحة خليل – أليس مفرج) والتين يعتبر تواجدهما في مؤتمر الشبكة مهماً جداً، ولكن أيضاً وباعتبار أن من أهم أهداف الشبكة واستراتيجيتها التمكين السياسي للنساء ووصولهن لمراكز صنع القرار، كان حضورهن في مؤتمر الرياض 2 ميزة إضافية وغنى للشبكة وما تصبو للوصول إليه.

مع ذلك ورغم كل الصعوبات التي شابت انعقاد المؤتمر، نجحت الشبكة في عقده بتضافر الجهود والعمل التطوعي الذي قدمته الزميلات في برلين وخاصة الزميلة جمانة سيف. كما كان التأخر مفيداً من حيث وضع الحاضرات/الحاضرين بتطورات ما حصل في الرياض من خلال الزميلات المشاركات لينا وصبيحة ، وعند وصولهم والتحاقهن بمؤتمر الشبكة.

(تجدون تالياً التقرير الخاص بمؤتمر غازي عنتاب يليه التقرير الخاص بمؤتمر برلين)


 

 المؤتمر التشبيكي السنوي SWN

23-25 / تشرين الثاني – غازي عنتاب

 أعد التقرير: خولة دنيا

عقدت شبكة المرأة السورية مؤتمرها التشبيكي السنوي في مدينة غازي عنتاب – تركيا خلال الفترة (23-24) تشرين الثاني 2017، بحضور عضوات وأعضاء الشبكة إضافة إلى عدد من المدعوين من المنظمات والجمعيات السورية المعنية في غازي عنتاب، وعن أولف بالما سنتر.

تناول المؤتمر في يومه الأول محور: (شبكة المرأة السورية وشركائها):

عرض تقديمي عن الشبكة قدمته الزميلة صباح ضميراوي وتم خلاله تناول تاريخ الشبكة وتأسيسها ومجالات عملها. تلا ذلك الحديث عن أنشطة الشبكة  قدمه الزميل عمر علي حيث تحدث عن تجربة التدريب في العام 2016 مع منظمة الكواكبي في ريف ادلب. كما تحدثت خولة دنيا عن مشاريع الشبكة في العام 2017.

كما أفرد وقت مخصص للحديث عن المؤتمر الالكتروني للشبكة قدمه الزميل محسن الراوي وتمت خلاله الإجابة عن التساؤلات وطرحت إمكانية التعاون لمن يرغب بخوض التجربة من المنظمات الموجودة في المؤتمر.

ومن التساؤلات التي تم طرحها: كيفية فض النزاعات وحل المشاكل في الشبكة، حيث تم تبيان دور اللجنة القانونية والعلاقة بين لجنة المتابعة والتنسيق وإحالة النزاعات للجنة القانونية.

– قدم السيد أوتو  ويدمارك مندوب أولف بالما للمؤتمر عرضاً عن مركز أولف بالما تاريخه ومجال عمله وعلاقته مع المنظمات وآليات العلاقة. ومن جديد تم التأكيد على أن دور الشبكة ليس بنك تمويل للمشاريع، وإنما دورها أساساً في التشبيك وبناء العلاقات والتغيير الثقافي على المدى الطويل.

– قدمت الزميلة نجاح سفر  فقرة بعنوان دور الاعلام في تغيير الصورة النمطية للمرأة وآليات التفعيل المشترك. وعن موقع الشبكة الالكتروني والمشروع الاعلامي للشبكة.

أما اليوم الثاني فكان بعنوان: (التخطيط والتشبيك بين المنظمات السورية النسوية):

-حيث قدمت الزميلة خولة دنيا عرضاً لمشروع الشبكة للسنوات الأربع (تغيير الصورة النمطية للمرأة)

وقدم الزميل عمر علي عرضاً حول ملتقى سوريا الغد في مرسين (النشاطات – الندوات – المواضيع المطروحة – نسبة النساء في المنتدى .) كما قدم توصيات تتعلق بأهمية الجانب الاعلامي وضرورة تقويته لدى الشبكة.

– قدمت لميس الرحبي عرضاً عن منظمة ورد البلد في أورفا والعمل الذي تم خلال الفترة الماضية والتدريبات التي قاموا بها – وتوجيه دعوة للشبكة للاطلاع على العمل واللوجستيات ومناقشة الاستفادة من هذه الامكانيات في مشروع 2018.

– قدمت ديمة الخطيب عرضاً عن منتدى مشاركة بشكل عام (منصات حوارية – منتدى السيدات – منتدى الحوار – منتدى اليافعين – منتدى الشباب)، تناول الحديث بشكل خاص مجال عمل منتدى السيدات التي يقوم بزيارات ميدانية للأفراد والمنظمات – بناء القدرات – زيارات في الأحياء الشعبية – التثقيف المدني – ورشات التنمية السياسية من مثل مراقبة الانتخابات – تكريم للسيدات…. الخ، وعن المشروع القادم (منتدى ذوي الاحتياجات الخاصة) وتناول النقاش التقاطعات بين منتدى مشاركة والشبكة وكيفية تفعيل التنسيق والعمل المشترك وخاصة العمل التطوعي بين الجهتين.

 

وقدمت مها غرير عرضاً عن مشروع ناجيات الذي يعنى بالمعقتلات السابقات، وكيف يمكن أن يكنَّ حلقة دعم وتمكين ودمج في آن ذاته، وكذلك كيف يمكن تمكينهن ليتولين أمورهن، ويكنَّ صوت المعتقلات والمطالبات بالحرية للمعتقلين والمعتقلات.

أما قدمت لبنى قنواتي فقد قمت  عرضاً عن منظمة النساء الآن من خلال فلم تسجيلي حول الواقع المعاش في الغوطة في ظل الحصار. كما تحدثت عن أهمية العمل في دول اللجوء والآليات التي تتبعها المنظمة في ذلك وخصوصاً في لبنان وتركيا، وأن العمل أساساً يتم في الداخل وماهي الصعوبات التي تتم مواجهتها والتحديات وكيفية التعاطي معها..

ومن راديو روزنة  كان معنا مدير البرامج منير  الأيوبي الذي قدّم عرضاً حول راديو روزنة وكيف يمكن أن يكون الإعلام في خدمة قضايا المرأة، ذكر أن نسبة النساء مساوية لعدد الذكور في المؤسسة، وأن النساء يتقاضين رواتبهن حسب الكفاءة ولا وجود لتمييز  حسب الجنس في المؤسسة حيث أن هناك 5 مدراء بينهم 3 سيدات ورجلان. كما تم الحديث عن العلاقة بين شبكة المرأة السورية وراديو روزنة من خلال البرنامج الذي كانت تعده وتقدمه الزميلة رويدة كنعان، وأن العمل يجري حالياً لتجديد الاتفاقية بين الشبكة وروزنة من خلال برنامج خاص بالمرأة.

وتحدثت آلاء صبرا من راديو روزنة أيضاً عن برنامج المرأة الذي تعده وتقدمه أسبوعياً، وأهمية التشبيك والعلاقة مع المنظمات النسوية المتواجدة لمزيد من اطلاع الناس على ما يتم ورفع مستوى الوعي لدى المجتمع.

كما تم الحديث عن الاستبيانات الالكترونية وأهميتها وتمت مشاهدة نماذج لمثل هذه الاستبيانات تم عرضها على موقع روزنة.

وقدم د. جهاد الرفاعي عرضاً عن أنسوريا مبادرة سوريات صاحبات القرار ، تحدث عن التوصيات الموضوعة لمبادرات لاحقة وضرورة البدء في وضه مقترحات لورشات عمل مشتركة تتناول التمكين السياسي والمجتمعي إضافة لخارطة الاحتياجات التدريبية. تم توجيه ملاحظات ونقاشات حول أهمية إدراج الجندرة ورفع مستوى الوعي لدى النساء وإعطاءه الأولوية رغم أن الحاجة الملحة تكون متعلقة بالوضع الاقتصادي، غير أن العمل على المدى الطويل يحتاج لرفع سوية الوعي السياسي وأهمية تواجد المرأة في مراكز صنع القرار.

– قدمت ياسمين بنشي قدمت عرضاً عن ياسمين الحرية وما يتم العمل عليه من تقديم الدعم للناجيات، حيث تناولت (توثيق الانتهاكات الخاصة بالنساء – المناصرة – ورشات تدريبية حول آليات التوثيق – الدعم النفسي)، العمل يتم في الداخل أساساً ، ودور الفريق في تركيا هو التشبيك وتقديم المساعدة والتدريب.

رهف عرابي قدمت عرضاً عن منظمة طوبى التي تعنى أساساً بالعمل الاغاثي وتقديم الدعم للعائلات في الغوطة، وتحدثت عن أهمية إشراك النساء في اتخاذ القرار وتمكينهن لذلك، وكيف يمكن أن يكون الدعم السياسي مترافقاً مع الدعم الاقتصادي.

ديما أحمد تحدثت عن شبكة أنا هي  كواحدة من شبكات CCSD ، وأن دور شبكة أنا هي يتمثل في تمكين النساء وتفعيل دورهن ليكن في مراكز صنع القرار، وعن أهمية محاربة العنف ضدالنساء والمساواة الجندرية وتكافؤ الفرص بين الجنسين على المستويات الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. كما تناولت الحلقات التي تم انشاءها وهي 18 حلقة تحت اسم حلقات سلام، وأن دور شبكة أنا هي يتمثل في تقديم الدعم الفني والتقني لهذه الحلقات.

– تحدث ابراهيم هلال عن الوضع في الشمال السوري وإمكانيات العمل مع المجموعات النسائية هناك.

وفي نهاية اليوم أدار  السيد ثائر اسماعيل من أولف بالما سنتر نقاشاً تفاعلياً حول التشبيك وآلياته وطرق تفعيله، من خلال تشكيل ثلاث مجموعات عمل تعمل على الأسئلة التالية:

  • ماهو التشبيك؟
  • ماهي آلياته؟
  • ماهي المجموعات المستهدفة وأين؟

تم التوصل إلى إجابات متقاربة بين المجموعات ركزت على تعريف التشبيك باعتباره تعاون وتنسيق جهود وتواصل وشراكة لايجاد مساحة عمل مشترك للوصول إلى  أهداف مشتركة، من خلال: المناصرة – تبادل الخبرات – العمل المشترك بهدف كسب الحشد والتأييد، وتشمل المجموعات المستهدفة المنظمات والمؤسسات والمجتمع المحلي والاعلام .. وكل ما من شأنه المساعدة في الحشد لتحقيق التغيير المرجو عن طريق التشبيك.

في نهاية المؤتمر كان هناك نقاش مفتوح حول إمكانية العمل المشترك وآليات تفعيل المشاركة بين المنظمات السورية المعنية بقضايا المرأة.

التوصيات:

خرج المؤتمر بمجموعة من التوصيات التي تشارك جميع الحاضرات/ين بوضعها، وتتضمن:

  • الاستمرار بالتواصل ويقع على عاتق الشبكة تبني النقاشات والتشبيك بين المنظمات والافراد.
  • العمل من خلال التواصل والتشبيك على خلق سياسات مكتوبة يمكن تضمينها في سياسات المنظمات المعنية بقضايا المرأة.
  • التفكير الجماعي في كيفية تحقيق التشبيك وإيجاد جهات راعية لاستمراره لوجستياً ، ويقع على عاتقنا كمنظمات وضع الهدف من التشبيك ووضع السياسات اللازمة لتنفيذه.
  • هناك تقاطعات في المشاريع بين المنظمات لذلك وتوقياً لعدم التكرار في الخدمات أو الفئات المستهدفة بسبب تقاربها أو تشابكها، من الضروري التنسيق المستمر بين المنظمات.
  • وضع برنامج اجتماعاتا متابعة للعمل، وتحديد الخطوات التالية الواجب القيام بها.
  • ضرورة استهداف الناجيات ضمن برامج تدريبات الشبكة.
  • تطوير عملية التواصل بين المنظمات والمبادرة لذلك وفتح مجالات عمل مشترك بين الشبكة وبين المنظمات (اليوم التالي – النساء الآن … الخ).

اليوم الثالث تضمن اليوم الثالث ورشة عمل تحت عنوان:

هل يمكن تحقيق التغيير بدون خلق نزاع عنفي؟

وما دور منظمات المجتمع المدني في تحقيق ذلك؟

حضَّر للورشة وأدارها : ثائر اسماعيل – أولف بالما سنتر

الهدف من الورشة: زيادة المعارف حول طبيعة الترابط بين التغيير ومفاهيم النزاع وتحقيق السلام، وفهم كيفية العمل من أجل التغيير  وفي نفس الوقت حماية السلم الأهلي.

تناولت الورشة تفكيك العنوان ومناقشة المصطلحات والمفاهيم:

  • ماذا نقصد بالتغيير؟
  • ماذا نقصد بالنزاع؟
  • ماذا نقصد بالنزاع العنفي؟
  • هل يمكن تحقيق التغيير بدون نزاعات؟
  • هل يمكن تحقيق التغيير بدون نزاعات عنفية؟
  • هل يمكن تحقيق التغيير والحفاظ على السلم الأهلي؟

مادور منظمات المجتمع المدني في الاجابة على السؤال الأخير.

أثارت الورشة الكثير من النقاشات والخلافات في وجهات النظر، وكيفية إدارة هذه الخلافات وتوجيهها لانتاج عمل مشترك وفاعل وبناء للمستقبل.

وفي نهاية الورشة أكد الجميع على أهمية الاستمرار في مثل هذه الورشات التشاركية وتبادل وجهات النظر.

كما وضعت توصية لشبكة المرأة السورية في التحضير لمثل هذه الورشات وإدارتها بشكل دوري خلال السنة القادمة.

 

المؤتمر التشبيكي السنوي

المنعقد في برلين يومي 24 و 25 تشرين الثاني 2017

إعداد: عبدالله إمام –  رويدة كنعان

عقدت شبكة المرأة السورية مؤتمرها التشبيكي السنوي في برلين بألمانيا في 24 و25 تشرين الثاني 2017، حيث شارك فيه كلا من:

لينا وفائي، وجدان ناصيف، عبد الله الامام، منى أسعد، جمانة سيف، فريزة جهجاه، دانيا يعقوب، هيام الشيروط، فضيلة الشامية، سميرة زعير، على رحمون، أسامة عاشور، صبا حكيم ، صبا الشويكي، سناء الحويجة ، صبيحة خليل، رويدة كنعان  وضيوف من منظمات ألمانية ومندوب مركز أولف بالمه السيد أوتو.

وقد جاء هذا المؤتمر بعد انتهاء المؤتمر الالكتروني للشبكة، واستكمالاً للقسم الأول من المؤتمر التشبيكي الذي عقد في غازي عنتاب قبله بيومين.

الجلسة الأولى بدأت  بتعريف المشاركين و المشاركات عن انفسهم، تلاه عرض تقديمي للشبكة قدمته سميرة زعير في جلسة ترأستها وجدان ناصيف حيث تم عرض تجربة السنوات السابقة ومناقشة الآراء وطرح الأسئلة.

الجلسة الثانية: قدم أسامة عاشور التقرير النهائي عن المؤتمر الالكتروني الثاني للشبكة المنعقد بين 12 آب و 29 تشرين الأول 2017 حيث ترأست الجلسة صبا الحكيم وتم فيها عرض إيجابيات وسلبيات المؤتمرات الالكترونية وتقييم عام بالأرقام والإحصائيات والجداول البيانية تضمن داتا مفصلة للشبكة وختم بدروس مستخلصة وتصورات لتطوير عمل الشبكة.

وتم التركيز فيها على رفع شفافية الشبكة بالاضافة الى التواصل مع غير المثبتين عضويهن للتأكد من انسحابهم/ن.

الجلسة الثالثة:  قام ممثل مركز اولف بالمة بالحديث عن القسم الأول للمؤتمر التشبيكي المنعقد في غازب عنتاب وتقييمه له كمشارك فيه، حيث وجد أنه يجب اعطاء وقت أكثر للتشبيك بين المنظمات فيما بينها، وبين الشبكة.

الجلسة الرابعة: تحدثت  كل من لينا وفائي وصبيحة عن مؤتمر الرياض 2 للمعارضة السورية الذي شاركتا فيه .

الجلسة الخامسة: قامت كل من وجدان ناصيف ورويدة كنعان بتقديم عرض لمسيرة إعلام الشبكة وواقعه وسبل تطويره، وأكدت وجدان أنه لا يوجد تمويل للمشروع الاعلامي مما أدى الى ضعف اعلام الشبكة وطُرح المشروع الاعلامي من جديد، وأفكار اعلامية مختلفة ستصاغ الى مشاريع وتقدم لمنظمات مختلفة.

في اليوم الثاني للمؤتمر كانت البداية مع ممثل اولف بالمه الذي تحدث عن مركزه وآليات عمله وعلاقاته وسبل تمويله للمشاريع ودعمه للمنظمات وأبدى الكثير من المرونة وأوضح العلاقة بين الشبكة والشريك، وأكد على حريتنا بالتصرف بالاموال الممنوحة لها بترحيلها لمشاريع أخرى تخدم نفس الهدف بعد اعلامهم.

بعد ذلك قامت كل من لينا وفائي وصبيحة خليل بتقديم اللجنتين السابقة والجديدة، وتحدثتا عن المؤتمر التشبيكي وعن الشبكة عموماً من حيث استراتيجياتها وكيفية تحقيقها، والموقع الالكتروني للشبكة وهيكليتها ونشاطاتها ومشاريعها ومؤتمرها الالكتروني، حيث أعقب ذلك نقاش وردود على أسئلة الحضور.

تحدثت وجدان عن الشبكة وما حققته وضرورة وجود مشروع اعلامي لتحقيق اهداف الشبكة، وخاصة نشر ثقافة ومعلومات حقوق الانسان وحقوق المرأة، وايصال صوت المرأة السورية و ربط صوت النساء في العالم.

التوصيات :

  • توسيع المشروع الإعلامي
  • تمكين العضوات  في الشبكة.
  • المشاركة بتمكين نساء الجنوب السوري من خلال دورات التمكين عبر الانترنت .
  • التواصل مع العضوات الأعضاء الذين اللواتي تم الغاء عضويتهن/م أثناء المؤتمر.
  • ترخيص الشبكة في مدن أوربية.

واختتم المؤتمر باستلام لجنة المتابعة والتنسيق الجديدة لعملها، وعلى هامش المؤتمر نفذ الحضور وقفة تضامنية بمناسبة اليوم العالمي لوقف العنف ضد المرأة.

 

اترك رد

مواضيع ذات صلة