Slider
قوائم

“اقتصاد المنصات الرقمية” في سد الفجوة بين الجنسين

ترجمة وإعداد: مي عادل

تعمل التقنيات ونماذج الأعمال الجديدة على تغيير المجتمع بسرعة، وإعادة تعريف طريقة عمل الناس وعيشهم وسفرهم والتفاعل مع بعضهم البعض. كما أنهم يقومون بتحويل عميق للكيفية التي تعمل بها الشركات. فعلى سبيل المثال، تعمل منصات الإنترنت التي توفر المشاركة في الرحلات، أو التجارة الإلكترونية، أو الدفعات الرقمية على خلق فرص عمل جديدة للناس.

ومع ذلك، فإن هذه التكنولوجيات والنماذج الاقتصادية الجديدة تواجه تحديًا كبيرًا للتصدي للحاجة إلى سد الفجوات بين النساء والرجال، حيث لا تستفيد النساء بشكل متساوٍ مع الرجال من السلع والخدمات ورأس المال المتاح من خلال الأسواق عبر الإنترنت، ويقل احتمال مشاركتهن في المنصات الرقمية، مما يعوق نموهن الشامل على المدى الطويل.

يتمثل أحد العوامل الرئيسية التي تحد من وصول المرأة إلى هذه الفرص في كيفية تصميم هذه التقنيات، حيث يهيمن الرجال على صناعة التكنولوجيا، لذلك غالباً ما يتم تصميم المنتجات والخدمات مع وضع احتياجاتهم في الاعتبار – بدلاً من احتياجات النساء. وهذا له تأثير مضاعف، حيث تحرم النساء من الوصول إلى فرص اقتصادية أفضل ويحد من جهودهن من أجل استقلال اجتماعي ومالي أكبر.

يوفر الوصول إلى الإنترنت وسيلة قوية للناس في جميع أنحاء العالم لتأكيد حقوقهم والمطالبة بالفرص الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للتمكين. ومع ذلك، لا يزال نصف سكان العالم بلا اتصال – معظمهم من النساء ومعظمهم أيضاً في البلدان النامية. وتُظهر الأبحاث الحديثة أن هذه الفجوة الرقمية المثبطة للفروق بين الجنسين تزداد سوءًا – وهي حقيقة تهدد بتعميق أوجه عدم المساواة القائمة وتقوض التنمية العالمية، حيث أن فوائد التغيير التكنولوجي هي في المقام الأول من قبل الرجال. وتعمل شبكة حقوق المرأة على الإنترنت على عكس هذا الاتجاه من خلال تركيز جهودها على التأثير في السياسة اللازمة لسد الفجوة بين الجنسين في التكنولوجيا والبيانات وصنع السياسات. تضم الشبكة حقوق المرأة وجماعات الحقوق الرقمية في 17 بلداً من البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، وتطمح لوضع خطط وطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال وخطط جنسانية قائمة على الأدلة في سبعة بلدان جديدة على الأقل خلال السنوات الخمس القادمة.

فنحن نعلم، على سبيل المثال، أن النساء والفتيات أقل احتمالاً بنسبة 50 في المائة للوصول إلى الإنترنت من الرجال في نفس الفئة العمرية ذات مستويات مماثلة من التعليم ودخل الأسرة، وفقاً لمؤسسة شبكة الويب العالمية. كما أن النساء يواجهن صعوبة أكبر في الوصول إلى رأس المال أو الأعمال الناشئة في منصات المشاركة في الرحلات.

فوائد توسيع نطاق الوصول إلى الإنترنت واضحة، حيث تشير الأبحاث إلى أنه يمكن إضافة ما يصل إلى 18 مليار دولار سنوياً إلى الناتج المحلي الإجمالي في 144 دولة نامية إذا تم منح 150 مليون امرأة إمكانية الوصول إلى الإنترنت.

ولهذا أطلقت مؤسسة التمويل الدولية مبادرة جديدة تسمى Digital 2Equal مع 17 شركة تكنولوجيا تعمل عبر السوق الإلكتروني، من قادة وادي السيليكون مثل Google و Facebook إلى لاعبين في الأسواق الناشئة مثل Jumia و Giraffe . وبموجب هذه المبادرة، ستوسع الشركات وصول المرأة إلى الوظائف والأصول وفرص الأعمال عبر منصاتها على الإنترنت. وستشمل هذه الالتزامات سد الثغرات بين الجنسين في القوى العاملة لديها لتحقيق أهداف تهدف إلى تعزيز الفرص للمستهلكات من الإناث أو مقدمي الخدمات والمنتجات في أسواقها عبر الإنترنت.

يعد عمل مؤسسة التمويل الدولية مع شركات التكنولوجيا جزءًا من جهودها لإنشاء أسواق للجميع. فهي تعمل مع القطاع الخاص لسد الفجوات بين الرجال والنساء كموظفين ورجال أعمال وعملاء وقادة. ومع الوقت تثبت نظرية أنه لكي تظل قادرة على المنافسة، فإنها تحتاج إلى تلبية احتياجات النساء بشكل أفضل عبر عملياتها التجارية، بما في ذلك على المنصات الرقمية.

في نهاية مبادرة Digital2Equal التي مدتها 18 شهرًا، سيصدر تقرير سيوضح تأثير الالتزامات المختلفة من جانب شركات التكنولوجيا على سد الفجوات بين الجنسين في المنصات عبر الإنترنت.

وفي الوقت نفسه، يمكن للشركات الأخرى في قطاع التكنولوجيا اتخاذ خطوات فورية لتعزيز التنوع بين الجنسين في صفوفها، وإذا قاموا بجمع وتقييم البيانات المصنفة حسب الجنس لقوتهم العاملة، على سبيل المثال، فإنهم سيعرفون بدقة كيفية سد الثغرات. عند تصميم المنتجات، إذا أجرت شركات التكنولوجيا استطلاعاً على النساء حول احتياجاتها وتفضيلاتها، فسوف تكون أكثر قدرة على الاستفادة من سوق النساء. النتيجة: يمكن للشركات أن تجني فوائد تجارية وأن تتمكن المرأة من تحقيق المزيد من الاستقلال الاجتماعي والمالي.

المصدر:

https://www.cfr.org/blog/platform-economy-how-companies-can-drive-inclusive-growth

خاص “شبكة المرأة السورية”

اترك رد

مواضيع ذات صلة