Slider
قوائم

أحكام وقوانين التمييز لن توقف النضال التحرري للمرأة

    منى حسين

    وجيهة الحويدر اسم مخزون في ذاكرة التحدي والرفض.. ذلك الاسم الذي دعم قضية المراة السعودية بشكل واضح وكبير، وجيهة الحويدر صاحبة الاعتراض الذي كان ولا يزال ضد منع النساء من قيادة السيارات في المملكة السعودية، على أثر دعمها لقضية أمرأة تتعرض للعنف من قبل زوجها أصدرت محاكم التخلف في السعودية حكما بحقها وحق زميلتها الناشطة الحقوقية فوزية العيوني بالسجن لمدة عشرة اشهر، ومصادرة حقوقهما في السفر ومنعهما من مغادرة البلد لمدة عامين، ان السيدة وجيهة الحويدر التي تعد من البصمات المهمة في قضية المراة، والتي رجت بصوتها وشجاعتها كل مؤامرات الظلم، ووقفت تتصدى للزيف والتطويع الذي يحاولون جر المراة السعودية اليه.. تواجة هذه المراة القضاء المشرعن السعودي على اثر تدخلها لمساعدة أمرأة كندية متزوجة من رجل سعودي، وحسب ما ورد في الأخبار ان المراة الكندية لها ثلاث اطفال من زوجها والذي بدا يعنفها ويضربها ويحبسها ويستخدم معها شتى اساليب التعنيف المعروفة، على ما يبدو ان السلطة الحاكمة في السعودية تحاول ان تصفي حسابها مع الناشطة وجبهة الحويدر تحت ذريعة قضية المراة الكندية، فوجيهة الحويدر اول أمرأة عارضت قانون حظر قيادة السيارة للمراة في السعودية، واعتبرت ذلك تهميش واهانة للمراة واعتبرت هذا القانون هو محاولة لأبقاء المراة تابع ولا يستطيع تمثيل نفسه، وقد تحدت ذلك القرار ونشرت فيلم على موقع اليوتيوب وهي تقود سيارتها عام 2008، واستمرت مواجهات الناشطة حويدر بقصد تحرير المراة ومساعدتها على مواجهة الظلم الذي يحيط باركان حياة المراة في السعودية وفي كل مكان، اتخذت الحكومة من قضية المراة الكندية ذريعة للاسكات الناشطة وجيهة الحويدر.. ولتهشيم عزيمتها في التصدي للانتهاك القانوني والديني والعشائري للمراة السعودية، واستمرت الناشطة السعودية في العمل مع زميلاتها الناشطات.. وهي تدعو الى تغيير القوانين وتدعو الى السماح للمراة بمارسة حقها الطبيعي في الحياة.. حقها في السفر والعمل.. وحقها في اختيار شريك الحياة.. حقها في ممارسة حياتها كانسان له قيمته ووزنه الطبيعي.. لكن النظام السعودي الذي يعيش على قاعدة اسمها مصادرة المراة وانهائها.. صار مرعوبا من كل الاصوات التحررية.. يرتعش هذا النظام من اصوات العدل التي تطالب بالمساواة.. اذا صارت هذه الاصوات مسموعة اين ستذهب تركتهم صاحبة المشايخ والفتاوي.. اين سيركنون نكاح الجثة وتزويج القاصرات وتاديب الزوجة وجهاد المناكحة.. اين سيذهب القرضاوي ومن معه.. اين ستذهب تخاريف الشيوخ وماتجره من ويلات..

    اصحاب البترودولار يحاولون الالتفاف على كل ما قد يعريهم ويفضح مهازلهم.. يخترقون النساء ويلفون عقولهن بخرقهم التي تشبه توجهاتهم وما يطمحون أليه.. ان القوانين التي تقر وتركز التمييز وتعلن عن أنضامنها الكامل مع التشتت والظلم.. لا تمثل الانسان ولا تمثل العدل.. ومهما بلغ التشريع القانوني عند هؤلاء لن يقفوا امام زحفنا الفكري.. وارادتنا ومطلبنا الابدي في التحرر والمساواة.. سيظل صوتنا وستظل اقلامنا تلاحق مساعيكم.. وتطمر اباركم بعتمتها المرة التي تشبة سجونكم وقرارتكم المريرة.. قانون الانسان الحقيقي سيقطع عليكم كل الطرقات.. عدلكم الذي تحاولون بسطه منح للاب حق اغتصاب طفلته.. شرعكم أجاز تحجيبها كي لا تغوي الاب وهي ذات الخمس سنوات.. وهو نفس العدل الذي يقضي بسجن الناشطات من اجل التحرر والمساواة.. أنها نفس الجبب واللحى ونفس المنابر ونفس الوجوه التي طافت بالارض ولا زالت تطوف.. لتنشر الأرهاب والخوف والتفخيخ.. اعلنتم عن حقيقتكممرات، ومرات عديدة تطايرت شروركم.. اصحاب الخطب والفتاوى.. لن تثنينا قوانينكم عن مواصلة ما بدأنا به، ولن يزيدنا ما تتعرض له ناشطات التحرر والمساواة الا اصرار وايمان بقضيتنا اضعاف مضاعفة.. ناموا على وسائد تسبح باسم التمييز.. ولن تكن أحلامكم ما تكون.. فأغنيتنا مطلعها التحرر المساواة لا بديل عنها..

اترك رد

مواضيع ذات صلة